التسويق الرقمي

التسويق الرقمي والتسويق التقليدي: أيهما أفضل لأعمالك؟

 September 4, 2019     أعجبني.    22 Views  

بدأت الحرب بين التسويق الرقمي والتسويق التقليدي منذ أوائل التسعينيات ولا تزال تزداد ضراوة عاماً بعد عام. إذا كنت من أصحاب الأعمال، فبالتأكيد قد خضت معضلة التفكير في نوع التسويق الذي يجب أن تطبقه في عملك وحول إمكانية الجمع بين النوعين؛ التسويق الرقمي والتسويق التقليدي. لذا ، سواء اتخذت القرار أم لا، وحتى إذا كنت قد أسست عملك الخاص أم لا، فإن هذه المقالة سوف تمنحك بعض المعرفة الأساسية اللازمة لكي تتمكن من رسم رؤية واتخاذ القرار ومن ثم البدء في الحصول على إيرادات ونتائج ملموسة.

التعريف

التسويق التقليدي هو أقدم أنواع التسويق التي عرفها الإنسان. ويشمل معظم الإعلانات والإعلانات التجارية التي نراها خارج الانترنت ونسمعها طوال اليوم. معظم أساليب التسويق التقليدية تندرج تحت واحدة من هذه الفئات:

من ناحية أخرى، التسويق الرقمي هو وليد التكنولوجيا وثورة الإنترنت. وهو تسويق أي منتج أو خدمة باستخدام الشبكة العنكبوتية من خلال العديد من المنصات على الانترنت حتى تتمكن الأعمال التجارية من الوصول إلى جمهورها المستهدف والتواصل مع العملاء المحتملين وتحويل المزيد منهم إلى عملاء دائمين.

التسويق عبر الإنترنت يتم باستخدام الأساليب والقنوات الرقمية مثل:

وهنا بعض النقاط التي تتعرض لعدة جوانب من الاختلافات بين التسويق الرقمي و التسويق التقليدي:

الوصول إلى الجمهور

الوصول إلى الجمهور في التسويق التقليدي يعد محدودا بالمقارنةً بالتسويق الرقمي، حيث لا يصل إلا للجماهير المحلية أو الإقليمية. وعلى النقيض من ذلك، يتنقل التسويق الرقمي إلى جوانب أخرى كثيرة من العالم ويصل إلى قاعدة جمهور أوسع في مناطق مختلفة بل وحتى لمجموعات ذات خصائص محددة. توفر المنصات الرقمية مجموعة متنوعة من الخيارات التي يمكن أن يستخدمها المسوقون لاستهداف الشريحة الصحيحة من الجمهور، وذلك استنادًا إلى اهتماماتهم وديموغرافياتهم وسلوكياتهم. في حين أن التسويق التقليدي يعد نوع من التسويق الأعمى الذي ينقل الرسالة آملا أن تصل إلى الأشخاص المناسبين.

القياس والتحليل

يوفر لك التسويق الرقمي عددًا لا يحصى من النتائج والمعلومات والبيانات الواضحة حول الحملات التسويقية الجارية الخاصة بك فبالتالي يمكنك بكل سهولة قياس عائد الاستثمار والتأكد من أن كل شيء يسير على الطريق الصحيح. بمعنى آخر، إنك بمجرد إجراء حملة تسويق عبر الإنترنت، ستحصل على أرقام تفصيلية حول عدد الأشخاص الذين اطّلعوا الخدمة أو المنتج الخاص بك أو نقروا عليها أو اشتروها أو قاموا بتنزيلها. ولكن الأمر لا يسير على هذا النحو في حالة تطبيق أي من منهجيات التسويق التقليدية ، فحينها لن تتمكن من معرفة مدى فعالية حملتك التسويقية أو ما إذا كانت تصل إلى الجمهور المناسب أم لا ، وحتى إذا كنت محظوظًا وتمكنت من الحصول على بعض التحليلات بطريقة ما ، فإنها لن تكون بنفس دقة تحليلات التسويق الرقمي.

التكلفة

من المعروف أن الأنواع المختلفة من إعلانات التسويق التقليدي تكون مرتفعة التكلفة. سواء أكانت إعلانات تليفزيونية أو إذاعية أو في جريدة فسوف تحمّل الميزانية المخصصة للتسويق الكثير من المال في أنها تصل إلى جمهور محدود. من ناحية أخرى، يضمن الإعلان الرقمي عائد استثمار أعلى من التسويق التقليدي بالإضافة إلى كونه معتدل التكلفة ويصل لشريحة جمهور أكبر. لذلك إذا كنت تمتلك شركة صغيرة أو متوسطة مع ميزانية تسويقية متواضعة و وجود كبير للجمهور والعملاء المحتملين على الإنترنت ، فيجب أن تضع الإعلان الرقمي كأولوية.

التفاعل

من المعروف أن التسويق التقليدي ثابت وجامد، أي أنه قناة اتصال أحادية الاتجاه لا تحمل أي تفاعل مع و إلى الجمهور. لذا فإن في حالة تطبيق التسويق الرقمي يعني ذلك أنك تمتلك الآن ساحة للمناقشات و منصة تفاعلية كبيرة. يمكن للجمهور التفاعل بسهولة مع علامتك التجارية من خلال التعليقات عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو رسائل البريد الوارد أو رسائل البريد الإلكتروني ويمكنك كذلك إشراكهم في المناقشات المفتوحة واستطلاعات الرأي ومقاطع الفيديو الترفيهية … إلخ.

الانتشار

كل يوم نصادف فيديو أو مقال أو صورة تظهر على منصات التواصل الاجتماعي وتنتشر في غضون دقائق. ولكن هل سبق لك أن شاهدت مطبوع إعلاني يصل إلى شريحة واسعة من العملاء في أماكن مختلفة من العالم في ساعة أو ساعتين فقط؟ هذا بالضبط يعد فرقا واضحا بين التسويق التقليدي والتسويق الرقمي. إن امتلاك علامتك التجارية حضور دائم على شبكة الإنترنت يمكّن رسالتك من التنقل بسرعة كبيرة بشكل لا يصدق، فعلى سبيل المثال كل 60 ثانية على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك هناك حوالي 54000 رابط يتم مشاركته. مع تلك القوة للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والكلام المنقول بين الناس، فبالتأكيد من الحكمة إنشاء استراتيجية عالية الكفاءة للتسويق الرقمي ذلك إذا كنت تريد حقًا المضي قدمًا بخطوات ثابتة من عمل تجاري صغير إلى كبير!

أخيرًا وليس آخرًا، إذا كان بوسع ميزانية عملك التجاري أن تجمع بين كلا النوعين من التسويق التقليدي والرقمي معًا ، فسيكون ذلك وسيلة ممتازة للوصول إلى المزيد من الجمهور وجذب المزيد من العملاء الدائمين. فعلى الرغم من أن جميع الأشخاص تقريبا متواجدون على الإنترنت في الوقت الحاضر، إلا أن التسويق التقليدي لا يزال يتمتع بفاعلية حقيقة في عالم التسويق ففي النهاية لا يوجد أحد يتصل بالإنترنت طوال النهار والليل.