التسويق الرقمي

7 من أفضل التكتيكات لإنشاء استراتيجية التسويق عبر البريد الإلكتروني

 November 17, 2019     أعجبني.    56 Views  

بادئ ذي بدء، ما هي بالضبط استراتيجية التسويق عبر البريد الإلكتروني؟ ها هي الإجابة: استراتيجية التسويق عبر البريد الإلكتروني هي مجموعة من الإجراءات التي يحددها المسوق ويتبعها لتحقيق الأهداف التسويقية المرغوبة من إعلانات البريد الإلكتروني. و يعد التسويق عبر البريد الإلكتروني جزءًا مهمًا من أي استراتيجية تسويق بشكل عام، حيث ثبت أن البريد الإلكتروني هو الطريقة الأكثر فعالية من حيث التكلفة للترويج للمنتجات والتواصل مع العملاء وتحقيق أهداف الأعمال التجارية. ومن ناحية أخرى، فإن وجود قائمة بالبريد الإلكتروني للعملاء ومحتوى جيد لا يعني أنك مستعد لبدء حملة بريد إلكتروني إذا لم يكن لديك استراتيجية واضحة، فسوف يكون ذلك مثل مجموعة من مكونات وجبة مع عدم وجود وصفة لتلك الوجبة. وعمومًا، يتفوق التسويق عبر البريد الإلكتروني على جميع استراتيجيات التسويق عبر الإنترنت، بما في ذلك تحسين محركات البحث و الدفع بالنقرة وتسويق المحتوى! وهي أقوى قناة تسويقية من حيث عائد الاستثمار، حيث أنها تمكنك من الحصول على عائد 38 دولارًا لكل دولار تنفقه. في هذه المقالة، ستجد التكتيكات الأفضل والأكثر فعالية عند تطبيقها على أي حملة تسويق عبر البريد الإلكتروني لكي يمكنك البدء في الحصول على إيرادات أعلى والتوسع في تواجد علامتك التجارية على الانترنت!

قم بإضفاء الطابع الشخصي على رسائلك

إضفاء الطابع الشخصي على رسائل البريد الإلكتروني هو أحد تكتيكات عملية التسويق عبر البريد الإلكتروني حيث تستخدم بيانات العميل لإنتاج رسائل بريد إلكتروني أكثر استهدافًا. وفقًا لبحث حديث، فإن إضفاء الطابع الشخصي على الرسائل يمكن أن يولد 20 دولارًا كعائد استثمار لكل دولار واحد مستثمر، بالتأكيد كمسوق أو صاحب علامة تجارية أنت لا تريد التقليل من شأن هذا، أليس كذلك؟ في نموذج الاشتراك في رسائل البريد الإلكتروني، اطلب المعلومات الهامة مثل الاسم والشركة والموقع لتيسير تلك المهمة في وقت لاحق. بالإضافة إلى ذلك، استخدم ردودًا حقيقية على رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالعملاء لتحسين المصداقية والظهور بشكل شخصي أكثر. الردود المسجلة مسبقًا تسلب المصداقية وتؤدي إلى مزيد من إلغاء اشتراكات البريد الإلكتروني. هناك تكتيك جيد آخر يتمثل في تخصيص المنتجات، مما يعني توجيه العملاء إلى المنتجات التي تشير أنماط شراءاتهم السابقة إلى أنهم سيحبونها ويودون شرائها. لقد ثبت أن إضفاء الطابع الشخصي على المنتج يثير ردود فعل إيجابية في حالة 98٪ من العملاء. لذلك لا تنس أن التخصيص يجب أن يكون شخصيًا وأن بريدك الإلكتروني يجب أن يبدو كما لو كان مكتوبًا لإنسان، وليس مجرد رسالة موجودة في البريد الوارد وحسب.

قسِم القائمة البريدية الخاصة بك إلى شرائح

التسويق عبر البريد الإلكتروني

تقسيم البريد الإلكتروني إلى شرائح هي قوائم بريدية تصنف على أساس أوجه التشابه بحيث يمكن للمسوقين تزويد المستلمين بمعلومات ومقترحات قيمة في الوقت المناسب. وجدت الدراسات أن جميع مؤشرات الأداء الرئيسية لتسويق البريد الإلكتروني تعمل بشكل أفضل عند تقسيم قائمة بريدك الإلكتروني إلى شرائح. تتضمن نتائج تقسيم البريد الإلكتروني إلى شرائح زيادة الأداء في معدل فتح رسائل البريد من جهة العملاء وفي الإيرادات والعملاء المتوقعين والمعاملات ونسب النقر على الروابط المرسلة. يمكنك البدء بالتقسيم وفقًا لمراحل دورة العملاء والتي تعتمد على موقع العميل في مسار المبيعات. في الأساس ، هناك ثلاث مراحل لدورة العملاء: المشترِكون، العملاء المتوقعون، والعملاء الحاليون. يمكنك أيضًا التقسيم اعتمادًا على خصائص المشترين والمواقع الجغرافية وحجم إنفاق المستهلكين على علامتك التجارية مثل العملاء المهمين والمتسوقين وقت التخفيضات والمتسوقين الدائمين.

اختر التوقيت المناسب لإرسال رسائل البريد الإلكتروني

التسويق عبر البريد الإلكتروني

أظهرت التقارير والدراسات أن رسائل البريد الإلكتروني التي تحتوي على أفضل معدل فتح وقراءة يتم إرسالها إما من الثامنة إلى منتصف الليل أو بين العاشرة و الحادية عشرة صباحًا؛ نظرًا لأن الوقت الأمثل لإرسال الرسائل يعتمد غالبًا على سلوكيات عملائك، وازدحام البريد الوارد، وأوقات إرسال المسوقين الآخرين للرسائل، فالتجربة هنا هي المفتاح لاكتشاف التوقيت المثالي لإرسال الرسائل والحصول على المشاركة وأفضل النتائج. قم بإجراء اختبار أ/ب بانتظام لمعرفة كيفية تحديد عميلك ومتى يفتح العميل البريد الإلكتروني. وبينما تعمل على العثور على توقيت إرسال بريد إلكتروني يحقق أفضل النتائج لعملك، لا تنسَ التفكير في المناطق الزمنية المختلفة حول العالم إذا كان لديك مشتركون دوليون.

ارسل أسطر موضوع محفزة ومحتوى ديناميكي

التسويق عبر البريد الإلكتروني

سطر الموضوع هو الجزء من البريد الإلكتروني الذي يراه المشتركون بمجرد تسليمه إلى صندوق الوارد الخاص بهم، وهو ما يحدد ما إذا كان عملاؤك سوف يفتحونه أم لا. عندما تقوم بجمع بيانات العميل لإنشاء رسائل بريد إلكتروني مستهدفة، فإن الاسم الأول للمشترك يلعب دور الملك هنا، أسطر الموضوع التي تحمل الاسم الأول للعميل أثبتت أن معدل الفتح والقراءة أعلى بنسبة 26٪. وبالإضافة إلى ذلك، ضع في الاعتبار طول أسطر الموضوع عند كتابة نسخة البريد الإلكترونين حيث تتم غالبية عمليات فتح البريد الإلكتروني على جهاز محمول. فعلى الرغم من أن أجهزة آيفون لا يمكن أن تُظهر إلا بين 35 إلى 38 حرفًا في الوضع الرأسي، إلا أنه يجب عليك إنشاء أسطر الموضوع مكونة من 17 إلى 24 حرفًا، وحاول أن تكون مكونة من 3 إلى 5 كلمات.

بالنسبة للمحتوى الديناميكي، فإنه يسمح لك بتخصيص كل شيء في رسالة البريد الإلكتروني بحيث تتناسب مع المستلم. تستخدم العلامات التجارية البيانات الديموغرافية والجغرافية لتخصيص العروض المقدمة لكل مستهلك. يمكنك تغيير أقسام بأكملها من المحتوى ديناميكيًا في بريدك الإلكتروني لجعل الحملة أكثر ملاءمةَ وجاذبية للمشتركين. على سبيل المثال، يجب تقديم الرسائل الترويجية بشكل جيد، ويجب على المسوقين اختيار الشكل والخط وحجم النص وفقًا لنوع رسائل البريد الإلكتروني التي يقومون بإنشائها.

اجعل رسائل البريد الإلكتروني ملائمة للمحمول

التسويق عبر البريد الإلكتروني

هل تعلم أنه خلال الربع الأول من عام 2019 كانت 61.9 ٪ من رسائل البريد الإلكتروني تم فتحها على الهاتف المحمول، و 9.8 ٪ على سطح المكتب و 28.3 ٪ في بريد الويب؟ عندما يتم ملائمة حملات البريد الإلكتروني للهاتف المحمول فإنها تحقق إيرادات أكثر بكثير! أظهرت دراسة أن الإيرادات الواردة من البريد الإلكتروني على الهواتف المحمولة أعلى بأربعة مرات من الإيرادات الواردة عبر سطح المكتب. لذلك فإن اتباع أفضل الممارسات لرسائل البريد الإلكتروني الملائمة للهاتف المحمول أمر ضروري في كل استراتيجية تسويق عبر البريد الإلكتروني. ويشمل ذلك: إنشاء سطر الموضوع قصيرًا، مما يجعل عملية الدعوة لاتخاذ إجراء واضحة، واستخدام قوالب أحادية العمود، واستخدام الصور الصغيرة.

قم بإجراء اختبار أ/ب الفعال

التسويق عبر البريد الإلكتروني

يعد اختبار أ/ب طريقة لمعرفة أي الخيارين من الحملات هو الأكثر فاعلية من حيث تشجيع عمليات فتح الرسائل أو النقرات، وذلك من خلال تغيير جوانب مختلفة من رسائل البريد الإلكتروني مثل سطر الموضوع (الخيار الأكثر شيوعًا) أو الصور أو الدعوة لاتخاذ إجراء أو العناوين الرئيسية أو العروض، إلخ. ابدأ بالتجربة مع أسطر الموضوع، دع كل شيء في الرسائل كما هو باستثناء سطر الموضوع، وانظر أيهما يحصل على المزيد من معدلات الفتح. قم بتدوين أي من طرق إنشاء سطر الموضوع تعمل بشكل أفضل لجمهورك، ثم قم بدمج ما تعلمته في حملات البريد الإلكتروني المستقبلية وفي المحتوى التسويقي.

حلل السلوكيات و راقب تقارير الأداء

التسويق عبر البريد الإلكتروني

نحن هنا نصل إلى الخطوة الأخيرة لتطوير إستراتيجية تسويق عبر البريد الإلكتروني وهي ضبط الإستراتيجية بناءً على التقارير والتعليقات التي تحصل عليها. تساعدك أدوات التتبع مثل جوجل اناليتيكس (تحليلات جوجل) على تتبع سلوكيات المستخدمين عند زيارتهم لموقعك أو تتبُع الروابط من بريد إلكتروني ما وتعطيك بيانات مثل معدل الفتح ومعدل النقر ومعدل تحول العملاء المحتملين إلى عملاء حاليين.و يمكن للمسوقين تحليل هذه البيانات واستخدامها لتحسين الاستهداف والتقسيم إلى شرائح. بمساعدة هذه التحليلات والرؤى سوف تكون قادرًا على معرفة ما الذي يعمل بشكل جيد وما الذي لا يعمل بشكل جيد ومن ثم البدء في تحويل العملاء المهتمين إلى عملاء مخلصين بسرعة أكبر.

اقرأ أيضًا:

التسويق الرقمي والتسويق التقليدي: أيهما أفضل لأعمالك؟